قاعدة المعلومات القرآنية

قاعدة بيانات أوعية المعلومات القرآنية 1434هـ = 2013م

مقدمة
تميزت الأعوام القليلة الماضية بحركة دؤوبة، وجهود وثابة ، في خدمة القرآن وعلومه، وتقريبه لعامة لأمة، في شتى بقاع المعمورة، تنبئ عن مستقبل واعد في عودة الأمة إلى كتاب ربها، وسنة نبيها صلى الله عليه وسلم.
هذه الجهود ليست وليدة اليوم؛ وإنما امتداد لجهود الأسلاف، الماخرة في عباب التاريخ، الزاخرة على مدار أربعة عشر قرنًا، ، التي أثمرت عن إنتاج فكري جبّار، وأعمال علمية جليلة لا تعد ولا تحصى! في مجالات وفنون شتى، تصدر من معين القرآن الكريم، وترد إليه.
ولا شك أن هذه الجهود تتطلب رصدًا دقيقًا، وضبطًا خاصًا، ومتابعة شاملة ، عبر الوصف المادي لجميع الوثائق الصادرة في هذا المجال، يواكب التطور الهائل في عالم تقنية المعلومات الإلكترونية، ويضع هذه الجهود بين يدي أهل القرآن، وييسـر لهم الوصول إليها، ويدلهم على أوعيتها، للاستفادة منها، والبناء عليها وتكميلها ؛ ومن ثَمَّ يكون عونا لهم في معاينة كنوز القرآن، وكشف درره، والاكتناز من جوهره، والارتشاف من منهله، والعودة إليه.
وإنه ليحز في نفس كل غيور أن نطالع العديد من البوابات الإلكترونية التي تحوي مئات الألوف من البيانات، في مختلف التخصصات الدنيوية الدقيقة، مع فهرستها وتصنيفها وتسهيل أدوات البحث فيها؛ ثم لا نجد مثلها أو أقل منها في مجال القرآن وعلومه الذي يعد مفخرة المسلمين في التراث الفكري.
من هنا بادر معهد الإمام الشاطبي بإنشاء ((قاعدة بيانات أوعية المعلومات القرآنية)) عام 1427هـ ، عبر شبكة المعلومات العالمية (الانترنت)، بإشراف مركز الدراسات والمعلومات القرآنية ، أطلقت المرحلة الأولى منها عام 1430هـ، واحتوت على بيانات الكتب المطبوعة والرسائل الجامعية والمقالات.
ثم اطلقت المرحلة الثانية (بيانات المخطوطات القرآنية) عام 1433هـ، وقد بلغ عدد مواد القاعدة في نهايته 74909 مادة؛ تستوعب الكتب المطبوعة، والرسائل الجامعية، والأبحاث العلمية في الدوريات المختلفة، والمخطوطات، وأسماء مؤلفيها ، وغيرها من المعلومات المتعلقة بها.
ويطمح المركز -بعد اكتمال جميع مراحله- إلى أن يكون هذا العمل نواة لتأسيس مركز دولي لرصد الدراسات القرآنية، في جميع الأوعية المختلفة، وتكشيفها وفهرستها وتحليلها وتقديم الخدمات العلمية للباحثين في هذا المجال، ليصبح أكبر أدوات الضبط الببلوغرافي لأوعية البيانات القرآنية في العالم .
وإني لأنتهز هذه الفرصة لأدعو الجامعات ومؤسسات البحث إلى التعاون معنا في تطوير هذا الموقع وتزويده؛ خدمة للبحث العلمي في القرآن وعلومه , وأدعو الباحثين لتعريف المهتمين بإنتاجهم الفكري المصنَّف في الدراسات القرآنية من خلال تزويدنا ببياناته موثقة توثيقاً علمياً لتسجيلها في الموقع.
كما أدعو أهل القرآن من الباحثين والمعنيين بالدراسات القرآنية إلى الإفادة من هذه القاعدة، والتعريف بها ، حتى تؤتي أٌكُلَها، ويعم النفع بها.
وفي الختام نتوجه إلى الله العلي القدير أن يبارك في هذا الجهد، ويجعله خالصًا لوجهه الكريم، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
مدير معهد الإمام الشاطبي
د. نوح بن يحيى الشهري

أهداف القاعدة وطموحاتها

1- تيسير وصول الباحثين والعاملين في الحقل القرآني إلى المعلومات القرآنية .
2- إبراز الجهود العلمية المبذولة لخدمة القرآن الكريم وعلومه .
3- رصد أوعية الإنتاج الفكري المصنف في علوم القرآن .
4- تنظيم أوعية الإنتاج الفكري المصنف في علوم القرآن .
5- التعريف بالإنتاج الفكري المصنف في علوم القرآن .
6- جمع المعلومات التعريفية عن المؤلفين والمتخصصين في مجال علوم القرآن أفراداً وهيئات.
7- تحليل البيانات الببليوجرافية لأوعية الإنتاج الفكري المصنف في علوم القرآن لاستخراج دلالاتها ومؤشراتها العلمية الكمية والكيفية على أنواع التصنيف في علوم القرآن وتاريخها والاتجاهات السائدة فيها . وهذا من أهم طموحات القاعدة .

موضوع قاعدة البيانات الببليوجرافية لأوعية المعلومات القرآنية

1. البيانات الببليوجرافية للكتب المطبوعة
2. البيانات الببليوجرافية للكتب المخطوطة
3. البيانات الببليوجرافية للرسائل الجامعية
4. البيانات الببليوجرافية للمقالات
5. البيانات الببليوجرافية لأوراق الملتقيات
6. البيانات الببليوجرافية للمواد المسموعة والمرئية في علوم القرآن الكريم .
7. ويتبع ذلك عناوين الكتب المفقودة
8. وأسماء وتراجم المؤلفين والمتخصصين في علوم القرآن وعناوين الاتصال بمن هم على قيد الحياة
9. وأسماء وأعمال الهيئات والمؤسسات والمراكز العلمية التي تعنى بخدمة القرآن وعناوين الاتصال بها.

مميزات القاعدة

1- تمتاز قاعدة المركز عن غيرها من قواعد البيانات الببليوجرافية بالربط بين التسجيلات بما بينها من علاقات موضوعية أو نَسَبِيَّة ؛ فيظهر في نتيجة البحث في القاعدة : التسجيلات التي تحتوي على كلمة البحث ، والتسجيلات المتعلقة بها ، وإن لم تحتو على كلمة البحث .
2- كما تمتاز بتصنيف التسجيلات حسب تصنيف متخصص ؛ أعده مركز الدراسات والمعلومات القرآنية على نحو خطة تصنيف ديوي ومكنز الفيصل في علوم القرآن .
3- تقنين أدوار المسؤولية ؛ برد الكلمات المعبرة عن الأعمال المتشابهة إلى كلمات عامة ، لتمكين مستخدم برنامج القاعدة من جمع الأعمال المتشابهة .
4- تصنيف الملحوظات أصنافًا ؛ مثل : أنواع الأوعية الأخرى للمحتوى ، وصفة الخط وحالة المخطوط ، وتوثيق نسبة المحتوى لمؤلفه .
5 – الاعتماد على ملفات استنادية للمسؤولين لمنع تكرر التسجيلة .
6- توثيق التسجيلة بذكر مصادر بياناتها حيث خصص حقل في نهاية التسجيلة لبيان مصدرها.

حقول القاعدة

عدد حقول القاعدة 60 حقلاً ، وتشمل حقول البيانات العامة التي يوصف بها أي وعاء معلوماتي ؛ كالعنوان والتصنيف والمسؤول … والحقول الخاصة بنوع معين من أنواع الأوعية ؛ كنوع الخط ومدة تشغيل وعاء حفظ الصوت والجهة المانحة للدرجة … ويستمد جدول التسجيلة بعض البيانات المتكررة من جداول أخرى لضبطها بصيغة موحدة مفضلة من بين الصيغ المستعملة المختلفة ؛ مثل بيانات: مسؤول العنوان ، والناشر ، والأوعية الأم أو المستضيفة ، والواصفات .

مصادر القاعدة

1. تستمد القاعدة البيانات بالنقل المباشر من أوعية الانتاج الفكري في علوم القرآن ؛ فتنقل بيانات كل وعاء منه مباشرة .
2. وتنقل بيانات ما لم يطلع عليه منها بواسطة بعضها .
3 . كما تستقي القاعدة من كتب الببليوجرافيا والتراجم العامة والمتخصصة .

خدمات القاعدة

1- يمكن البحث في القاعدة من قبل المستفيدين بالعنوان أو التصنيف أو المسؤول أو الناشر أو الواصفات .
2- تزويد الباحث بسجلات مطبوعة للمعلومات المطلوبة بأشكال متنوعة .
3- تمكين المؤلفين في علوم القرآن والناشرين من الإبلاغ عن إنتاجهم لإضافته في القاعدة .
4- يمكن بواسطة القاعدة تحليل البيانات الببليوجرافية لأوعية الإنتاج الفكري المصنف في علوم القرآن لاستخراج دلالاتها ومؤشراتها العلمية الكمية والكيفية على أنواع التصنيف في علوم القرآن وتاريخها والاتجاهات السائدة فيها ، واستخراج رسوم بيانية لذلك .
5- يمكن من خلال القاعدة استعراض عناوين الاتصال بالناشرين .
وسيتم تقديم بعض هذه الخدمات للمستفيدين تباعًا ، كما في الجدول الآتي .

مراحل بناء وتحديث القاعدة والخدمات المستهدفة بكل مرحلة

المرحلة موضوعها الخدمات المستهدفة 
  

 

 

 

الأولى

 

 

إدخال بيانات الكتب المطبوعة في مجال علوم القرآن التي تم رصدها بالنقل المباشر وبواسطة كتب الببليوجرافيا المتخصصة والعامة 1-    البحث في القاعدة من قبل المستفيدين عن الكتب المطبوعة بالعنوان أو التصنيف أو المسؤول أو الناشر .2-    البحث في القاعدة من قبل المستفيدين عن الرسائل الجامعية بالعنوان أو التصنيف أو المسؤول .

3-    البحث في القاعدة من قبل المستفيدين عن المقالات في علوم القرآن بالعنوان أو التصنيف أو المسؤول أو الناشر .

إدخال بيانات الرسائل الجامعية في مجال علوم القرآن التي تم رصدها بالنقل المباشر وبواسطة كتب الببليوجرافيا المتخصصة والعامة
إدخال البيانات الببليوجرافية للمقالات القرآنية في التي تم رصدها بالنقل المباشر وبواسطة كتب الببليوجرافيا
 الثانية إدخال بيانات المخطوطات في علوم القرآن الواردة في كتب الببليوجرافيا المتخصصة والعامة يضاف إلى ما سبق :1 –  البحث في القاعدة من قبل المستفيدين عن المخطوطات في علوم القرآن بالعنوان أو التصنيف أو المسؤول .

2- البحث المتقدم عن جميع الأوعية .

 

المرحلة موضوعها الخدمات المستهدفة 
 الثالثة  إدخال بيانات كتب علوم القرآن الواردة في كتب التراجم المتخصصة والعامة ، وتحرير تراجم المؤلفين يضاف إلى ما سبق :البحث في القاعدة من قبل المستفيدين عن كتب علوم القرآن الواردة في كتب التراجم بالعنوان أو التصنيف أو المسؤول .
  

الرابعة

  

ربط التسجيلات المتعلقة ببعضها

يضاف إلى ما سبق : 1- البحث في القاعدة بالواصفات .

2- البحث في القاعدة عن التسجيلات المتعلقة ببضعها .

  

الخامسة

  

إدخال بيانات أوعية علوم القرآن غير الورقية

يضاف إلى ما سبق :1- البحث في القاعدة من قبل المستفيدين عن أوعية علوم القرآن غير الورقية …

2-  إضافة أدوات تحكم لتحليل بيانات   القاعدة.

3- إضافة أدوات لاستخراج قواعد بيانات ببليوجرافية أدق تخصصًا من خلال القاعدة .

السادسة  العمل في محتويات الأوعية 1- التعريف بمحتويات الأوعية.2- إضافة مستخلصات لمحتويات الأوعية.

3- إضافة مقدمات محتويات الأوعية وفهارسها.

4- إضافة النصوص الكاملة لمحتويات الأوعية.

كل ذلك حسب نوع الوعاء والإمكان…

ويتخلل هذه المراحل ويستمر في القاعدة إضافة كلمات بحث إلى التسجيلات ، وربط التسجيلات المتعلقة ببعضها ، وإضافة الإصدارات الجديدة ، كما تضاف هذه الخدمات المتتابعة إلى خدمات القاعدة الأساسية ؛ كالاستعراض والطباعة وتصدير الملفات واستيرادها …

فروع القاعدة ( قواعد مركز الدراسات والمعلومات القرآنية المتخصصة)

– قاعدة البيانات الببليوجرافية لأوعية تعليم القرآن : نظرًا إلى حاجة العاملين في ميدان تعليم القرآن وتحفيظه إلى المعلومات المرتبطة بعملهم جرى تسليط الضوء على الإنتاج العلمي في هذا المجال من خلال هذه القاعدة المتخصصة التي يمكن من خلالها أيضًا الاطلاع على تعريفات ومستخلصات للأوعية الواردة فيها .
– قاعدة بيانات المؤلفين في علوم القرآن : وتشتمل بيانات كل مؤلف على مدخله ونسبه وتاريخ ومكان ولادته ووفاته ومكانته العلمية وأبرز مميزاته ومواقفه وآرائه ومصادر ترجمته وأسماء مؤلفاته مربوطة بموقعها في القاعدة الرئيسة .

إنجازات قاعدة بيانات أوعية المعلومات القرآنية

إنجازات قاعدة بيانات أوعية المعلومات القرآنية :
1- تم حتى نهاية عام 1436هـ إدخال أكثر من 70000 تسجيلة.
2- استخراج بيانات الكتب المطبوعة في الدراسات القرآنية حتى عام 1430هـ من القاعدة، واصدارها في دليل .
ويعتبر هذا الدليل من بواكير ثمرات مشروع ” قاعدة البيانات الوصفية لأوعية المعلومات القرآنية ” الذي يهدف منه المركز إلى الضبط الببليوغرافي الشامل للإنتاج العلمي في مجال الدراسات والبحوث القرآنية بمختلف أوعيتها، وقد حوى في إصداره الأول 7089 عنوانًا، ويجري العمل على إصدار ثان للدليل يغطي مدة الإصدار الأول نفسها بزيادة أكثر من 1500 عنوان.
3-المشاركة بالتعريف بالقاعدة في ملتقيين دوليين، وهما :
– ندوة القرآن الكريم والتقنيات المعاصرة التي نظمها مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المدينة النبوية خلال المدة 24-26/10/1430هـ ، الموافق 13-15/10/2009م ، وقد شارك فيها المعهد بورقة بعنوان: ” جهود معهد الأمام الشاطبي التقنية في خدمة القرآن الكريم ”، وهي تتكون من فصلين؛ تحدث الفصل الثاني منها عن قاعدة بيانات الأوعية القرآنية.
– المؤتمر العالمي الأول للباحثين في القرآن الكريم وعلومه في موضوع : ” جهود الأمة في خدمة القرآن الكريم ” أيام 10-11-12 جمادى الأولى 1432هـ الموافق 14-15-16 أبريل 2011م ، وقد شارك فيها مركز الدراسات والمعلومات القرآنية بورقة بعنوان : “قاعدة المعلومات الوصفية لأوعية المعلومات القرآنية بمركز الدراسات والمعلومات القرآنية ” ، وتم خلال هذا المؤتمر تدشين باكورة مخرجات القاعدة ” دليل الكتب المطبوعة في الدراسات القرآنية حتى 1430هـ ” .

قالوا عن قاعدة بيانات أوعية المعلومات القرآنية

د . عبد الله بن محمد الجيوسي – رحمه الله – عضو هيئة التدريس بجامعة طيبة وجامعة اليرموك سابقًا

سعادة لا توصف غمرتني عند تصفح موقع قاعدة المعلومات هذه… وكأنني حققت بعض ما كنت أحلم به يومًا من الايام… طالما كنت أتمنى أن تكون المعلومات في مكان واحد.
أبارك لكم هذه الانطلاقة المباركة… وأسال الله تعالى أن يجزيكم خير الجزاء .
جهد مبارك، ونتاج يستحقه، وسلامي للإخوة الفضلاء الذين عايشوا المشروع من لحظة أن كان فكرة، وقد كنت شرفت بلقاء بعضهم، والجهد مهما كان حجمه والتعب أيًا كان قدره يتلاشى حين نشاهد الثمرة ، ويصغر حينما يكون متصلاً بأعظم كتاب عرفته البشرية، بوركت الجهود بإذن الله تعالى .

أ.د إبراهيم بن سعيد الدوسري - أستاذ في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ـ قسم القرآن وعلومه

أهنئ المركز بهذه القاعدة المباركة . ولقد سرحت نظري وفكري في دوحات هذا الموقع فأبهجني وأسعدني أيما بهجة وسعادة غامرتين، لما اشتمل عليه من خدمات علمية فائقة . فليهنأ الباحثون والباحثات في مجال القرآن الكريم وعلومه بهذا الإنجاز الرائع . أسأل الله أن يجزي القائمين عليه خير الجزاء ، وأن يجزل لهم الأجر والمثوبة . آمين.

أ.د أحمد خالد شكري – عضو هيئة التدريس بالجامعة الأردنية ، ومدير المركز الثقافي الإسلامي بالجامعة

جهد عظيم فيه خدمة كبيرة للباحثين في هذا الموضوع ، ولقد سعدت بالاطلاع عليه ، وأظن هذا الجهد المميز سيملأ فراغًا كبيرًا في الشبكة ، ويعين الباحثين كثيرًا على الوصول إلى بغيتهم بيسر وسهولة ، وتوسيع آفاقهم وتعلم الجديد ؛ فشكرًا جزيلاً لكم مع الدعاء لكم بالسداد والرشاد وتمام العمل بإذن الله تعالى .

د. عبدالرحمن بن معاضة الشهري - أستاذ الدراسات القرآنية المشارك بجامعة الملك سعود ومدير عام مركز تفسير للدراسات القرآنية

إن توفير المعلومة الموثوقة بين أيدي الباحثين في الدراسات العليا في الدراسات القرآنية من أهم وأنفع ما يختصر الجهد والوقت على الباحثين في الجامعات الإسلامية اليوم ، وقاعدة بيانات أوعية المعلومات التي بناها مركز الدراسات والمعلومات القرآنية بمعهد الإمام الشاطبي من أجود قواعد البيانات اليوم ، وكل الشكر والتقدير للقائمين عليها ، وأدعو المؤسسات والمراكز القرآنية إلى الاستفادة من هذه التجربة المتميزة في بناء قواعد البيانات .