was successfully added to your cart.

Category

الكُتب

الْحِسْـبَـهْ بِشَرْحِ إِتْحَافِ الصُّحْبـَهْ

بواسطة | الكُتب | لا تعليق

الْحِسْـبَـهْ بِشَرْحِ إِتْحَافِ الصُّحْبـَهْ

تأليف: محمد عبد الله الشنقيطي
الناشر: مركز الدراسات والمعلومات القرآنية بمعهد الإمام الشاطبي
ط1 – 1432هـ = 2011م
عدد الصفحات : 110ص ؛ مقاس : 14 × 20سم

تحميل الكتاب

هذا الكتاب شرح فيه المؤلف نظمه الذي سماه : (إتحاف الصحبهْ بما خالف فيه حفصاً شعبهْ) ، وجعله في اثنين وخمسين ومائة بيت من بحر الرجز ، وهي سهلة قليلة موازنة بغيرها، ذكر فيها ما خالف فيه شعبة حفصاً في رواية قراءة عاصم ، ليسهل استحضار الفروق الدقيقة بين روايتي قراءة عاصم، دون اللجوء إلى حفظ الشاطبية أو الرجوع إلى المراجع في ذلك ، وقد شرحه بإيجاز ليتضح معناه لمن أراد حفظه.

تعليم تدبر القرآن الكريم

بواسطة | الكُتب | لا تعليق

تعليم تدبر القرآن الكريم

أساليب عملية ومراحل منهجية
تأليف: د. هاشم بن علي الأهدل
تقديم : د.ناصر بن سليمان العمر
ط1 : 1429هـ
202 ص ؛ 17×24سم
سلسلة تدبر القرآن الكريم ؛ 1
يناقش هذا البحث موضوع تدبر القرآن الكريم من منظور التربية وعلم النفس ، ويبين القواعد الأساسية لتعليمه، ويقترح مراحل منهجية تتناسب مع مراحل نضج المتعلمين، كما يقترح عددًا من الوسائل والإجراءات التربوية لكل مرحلة منها. ويضع البحث عدداً من الخطوات العملية التي يقوم بها الفرد بنفسه لتحقيق التدبر.

إقراء القرآن الكريم

بواسطة | الكُتب | لا تعليق

إقراء القرآن الكريم

منهجه وشروطه وأساليبه وآدابه
إعداد: دخيل بن عبد الله الدخيل
ط1 : 1429هـ
583 ص ؛ 17 × 24 سم
سلسلة الرسائل الجامعية ؛ 2
هذه الرسالة تبين منهج النبي صلى الله عليه وسلم في تعلم القرآن وتعليمه وشروط الإقراء وأساليبه وصفاته وآداب المقرئ والقارئ . وقد تحدث الباب الأول من الرسالة عن سماع النبي صلى الله عليه وسلم للقرآن من جبريل عليه السلام ثم عرض النبي صلى الله عليه وسلم ما حفظه على جبريل عليه السلام ، ثم بين الباب الثاني ما ينبغي معرفته لطالب القرآن ومقرئه .

 

منهج الاستنباط من القرآن الكريم

بواسطة | الكُتب | لا تعليق

منهج الاستنباط من القرآن الكريم

تأليف : فهد بن مبارك الوهبي
ط1: 1428هـ
476ص ؛ 17×24سم
سلسلة الرسائل الجامعية ؛1
تهتم هذه الرسالة بموضوع استخراج الأحكام والفوائد من القرآن الكريم والمنهج الصحيح الذي اتبعه العلماء في ذلك ، كما تبين أهم الشروط التي يجب توفرها في من أراد الاستنباط من القرآن ، وأهم الشروط في المعنى الذي استخرج من القرآن الكريم .

تجربة المقرأة الثانية في تعليم القرآن

بواسطة | الكُتب | لا تعليق

تجربة المقرأة الثانية في تعليم القرآن

إعداد : موسى بن درويش الجاروشة
ط1: 1427هـ
256 ص ؛ 17 × 24سم
سلسلة تجارب في خدمة القرآن؛1
موسى بن درويش علي الجاروشة
من مواليد غزة – فلسطين 1373هـ ، وهو من أسرة عريقة معروفة من العائلات الفلسطينية ، مشهورة بالدين وطلب العلم .
نشأ في مدينة جدة – المملكة العربية السعودية حيث قدم إليها بعد عام واحد من ولادته وذلك سنة 1374هـ.
درس المرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية في مدينة جدة .
حصل على الثانوية العامة من ثانوية الشاطئ جدة عام 1390هـ.
حصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة – قسم الميكانيكا – من جامعة الرياض عام1397هـ.
عمل أستاذاً في جامعة الملك عبدالعزيز – كلية الهندسة من عام 1402هـ ولمدة سبع سنوات .
حصل على شهادة من الهيئة العربية السعودية للمواصفات والمقاييس  في القياسات الدقيقة وضبط جودة الإنتاج عام 1402هـ.
حصل على دورة في الصيانة الوقائية عام 1402هـ .
عمل مديراً لأكثر من شركة متخصصة في الهندسة وفروعها .
حصل على شهادة دورة في اللغة الإنجليزية من جامعة الملك عبدالعزيز .
تعاقد للعمل مع جامعة الملك عبدالعزيز على مشروع مركز اللغة الأنجليزية عام 1400هـ.
تفرغ للعمل في الأعمال التجارية و للعلم وحفظ القرآن ودراسته وتدريسه .
حفظ القرآن كاملاً وأتقنه ودرس التجويد ودرسه .
واظب على تحفيظ القرآن للناس وطلبة العلم في بيته وفي المسجد لسنوات طويلة .
كان مرافقاً لوالده في صغره في الدروس العلمية  للشيخ حسن أبو الحمايل إمام مسجد الشافعي والشيخ محجوب إمام مسجد بن محفوظ .
تقدم للإمامة في مسجد أبو داود منذ عام 1398هـ وكان يصلي بالناس صلاة التراويح ويختم القرآن غيباً حتى عام 1427هـ.
تفرغ لفترة من حياته وتوجه إلى المدينة المنورة للدراسة على يد الشيخ أحمد بن عبدالعزيز الزيات رحمه الله حتى أخذ على يده  الإجازة المتصلة السند برواية حفص عن عاصم .
حصل على إجازة أخرى من الحرم النبوي متصلة السند برواية حفص عن عاصم عن طريق الشيخ محمد معبد المصحح بالمسجد النبوي بعد مرافقته له فترة ًمن الزمن .
حفظ المتشابهات في القرآن وأتقنها ودرسها للعديد من طلبة العلم .
أسس النواة الأولى لفكرة المقرأة القرآنية وكان يعلم الناس المقربين في بيته ومكتبه الخاص وأجاز مجموعة من أئمة المساجد وطلبة العلم .
تعلم والتقى  بالعديد من المشايخ الذين كان لهم أثر في حياته مثل الشيخ محمد بن ابراهيم والشيخ عبد العزيز بن  باز والشيخ حسن أيوب والشيخ محمد الراوي والشيخ محمد قطب وغيرهم .
رافقه في حفظ القرآن في أول حياته الشيخ محمد يوسف إمام وخطيب مسجد الأمير متعب ابن عبدالعزيز.
حالياً هو مسجل كمستثمر في الأعمال التجارية والمعدات الثقيلة لدى هيئة الاستثمار بالمملكة العربية السعودية .
لديه العديد من المذكرات العلمية والملخصات للكتب العلمية المهمة ، والشيخ بشكل عام لا يميل إلى الكتابة بل يميل إلى القراءة والتعلم أكثر .
ألف كتابه الأول تجربة المقرأة القرآنية الثانية وحالياً يعكف على العمل لإنجاز كتاب شامل وملخص عن المتشابهات القرآنية.
نبذة عن الكتاب:
هذا كتاب يُعَرِّف بتجربة ” المقرأة الثانية ” في تعليم القرآن الكريم بمدينة جدة ، والتي تُعنى بتحفيظ القرآن الكريم لكبار السن المجيدين للقراءة ، ورغبة في تعميم الاستفادة من هذه التجربة قام صاحبها بتسجيلها في هذا الكتاب ، وقد ذكر فيه بداية فكرة المقرأة، ومراحل تطورها ، ومنهجها في تسجيل الطلاب وفي الحفظ والمراجعة ، كما ذكر أسس المقرأة وضوابطها ، ومنهجها في التغلب على الصعوبات التي تواجه من يريد حفظ القرآن بإتقان .

مفاهيم قرآنية في البناء والتنمية

بواسطة | الكُتب | لا تعليق

مفاهيم قرآنية في البناء والتنمية

تأليف: د. عبد الكريم بكّار
ط1: 1426هـ  
182 ص ؛ 14×20سم
نبذة عن المؤلف:
د. عبد الكريم بن محمد الحسن بكار
بدأت مسيرته الأكاديمية عام 1396هـ / 1976م في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في القصيم (السعودية)، وانتقل بعدها إلى جامعة الملك خالد في أبها في عام 1409هـ / 1989م حصل خلالها على درجة الأستاذية في عام 1412هـ / 1992م وليبقى فيها حتى استقال منها عام 1422هـ / 2002م ليتفرغ للتأليف والعمل الثقافي والفكري حيث يقيم في العاصمة السعودية الرياض.
وتركزت المسيرة الأكاديمية لـــ د.بكار على تدريس اللغويات والتي شملت مواد المعاجم اللغوية، دلالة الألفاظ، الأصوات اللغوية، اللهجات العربية، القراءات القرآنية واللهجات، النحو، الصرف، المدارس النحوية وتاريخ النحو. كما قدم خلال تلك الفترة عدداً من الأبحاث والكتب المتخصصة والتعليمية في مجال اللغويات، وأسهم في النشاط الأكاديمي للجامعات التي عمل فيها من خلال رئاسته لعدد كبير من اللجان العلمية، ورئاسته لقسم النحو والصرف وفقه اللغة لعدة سنوات، و من خلال مساهمته في وضع المناهج، والإشراف على البحوث، وتحكيم الدراسات العلمية.
حصل على البكالوريوس من كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر (1973م/ 1393هـ)، وعلى الماجستير في عام (1975م/1395هـ)، والدكتوراه في عام (1979م/1399هـ) من قسم أصول اللغة بالكلية نفسها بجامعة الأزهر، وكان عنوان رسالة الدكتوراه: “الأصوات واللهجات في قراءة الكسائي “.
نبذة عن الكتاب:
هذا الكتاب يتحدث عن أثر القرآن الكريم في بناء ثقافة المسلم على أسس صحيحة من خلال الحث على القراءة  )اقرأ باسم ربك الذي خلق (، والعمل في إطار الممكن ، وبيان طرق التعامل مع الاختلاف، ومنهج التساؤل والتأمل والبحث والاعتبار ، والأسباب المؤثرة في ذلك  سلبًا ، وذلك من خلال إشارات القرآن الكريم إلى قواعد وأسس تنمية الشخصية .
لدعم أهل القرآن
تواصل معنا